أخبار سياسية

البرهان واسترداد جزء من الكرامة الوطنية مع محور المبادرة الأمريكية السعودية

المسار نيوز البرهان واسترداد جزء من الكرامة الوطنية مع محور المبادرة الأمريكية السعودية

خروج الجنرال البرهان القائد العام للقوات المسلحة السودانية ورئيس المجلس السيادي
وعبوره بهذه المحطات كانت له رسائل واضحة جدا
1-خرج البرهان من القيادة العامة والتوجه مباشرة لتفقد متحركاته في وادي سيدنا.
2-توجه منها للمدفعية عطبرة ومنها إلى المستشفى لمقابلة جرحى العمليات على راسهم المجاهد المصباح أبوزيد قائد لواء البراء بن مالك.
3-بعدها توجه الجنرال لقواته في جبيت وقاعدة فلامنجو البحرية وفي منطقة بورتسودان العسكرية.
4-بعدها تغيرت مواقف جبناء الحركات المسلحة الهادي ادريس والطاهر حجر واركو مناوي وهرولوا إلى بورتسودان لرفع تمام الولاء للقائد العام لكن سفههم وترك لهم بورتسودان وتوجه لقواته في كسلا.
5-بعد أن اطمئن على قواته بداء جولاته الخارجية بمصر حيث أستقبله الجنرال السيسي بالبساط الأحمر.
6-ازداد توتر الإدارة الأمريكية والسعودية منتظرين ان تكون السعودية هي الوجهة الثانية لكن كانت كرامة السودان هي الأهم فتوجه لجوبا عضو الايقاد المؤثر وايضا أستقبله الجنرال سلفاكير استقبال رئاسي بالبساط الأحمر مايعني اعترافا كاملا بشرعية البرهان التي تحاول قوى الإطاري التسلق عليها وإعلان حكومة منفى.
7-ارتفع توتر الإدارة الأمريكية والسعودية الراعي لمفاوضات جدة من سفه البرهان لجهودهم المسمومة ودق ناقوس الخطر لدى الامريكان عندما أعلن الجنرال عن وجهته القادمة قطر.
8-اتضح جليا للإدارة الأمريكية خطط الجنرال العسكري المحنك البرهان بعد اعلان وجهته لقطر وهي سحب البساط من الدور الأمريكي السعودي والتوجه نحو المعسكر الإسلامي القطري التركي و البديل لهم وهو المعكسر الروسي وان هذه الرسائل معني بها الامريكان وهي أكبر من حجم جنودهم السعوديين والإماراتين ومرتزقتهم الحرية والتغيير والمليشيات.
9-استلمت الإدارة الأمريكية رسائل الجنرال البرهان الواضحة لها التي تدل على قوة وهيبة وترجمتها سريعا قبل أن يشد الرحال نحو قطر بعقوبات رادعة من الخزانة الأمريكية تجاه المتمرد عبدالرحيم دقلو مع العلم انها كان يمكنها أن تفرض نفس العقوبات على البرهان لكنها لاتستطيع فبذلك سوف تنهي كل طموحاتها في بناء علاقات اقتصادية تستفيد منها من السودان.
10-كذلك أدرك الامريكان خطط جنرال حرب برهان بوضوح وهي مزيد من الخنق والتضيق على مخططاتهم وقد يصل الأمر به لفرض واقع جديد في ساحل البحر الأحمر باتفاقيات دفاع مشترك مع تركيا كما فعلت قطر وتحريك الاساطيل التركية لتقلب موازين القوى في المنطقة.
11-ادرك الامريكان خطورة مايقوموا به فقد يصل الأمر بالجنرال البرهان لتواجد روسي هو الأول من نوعه في البحر الأحمر خصوصا بعد تمهيد نائبه عقار بزيارة لموسكو.
12-ستشهد الأيام القادمة بإذن الله مزيدا من الانبطاح الأمريكي والسعودي والامراتي ونهاية كارثية للميشات الدعم الصريع ومناصريها وسيتبرا منها كل داعميها حتى الإمارات.
وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى