مقالات

الوطن يتسرب بين ايدينا يا برهان

المسار نيوز الوطن يتسرب بين ايدينا يا برهان

✒️ عاصم الدسوقي

الناظر للوضع الان يصاب بحسرة والم مفرط ، تعقد المشهد التطورات العسكرية في ميدان الحرب يدعوا الكل للوقوف بتأمل ليسال ماذا هناك …

الهدية الثمينة التي قدمت للمرتزقة الجنجويد تسير الشكوك فعيلا بان هناك خائن حقيقي يقف ولراء العملية بحجم جنرال ً.

اتفق كثيرا مع حديث نادر العبيد الذي قاله امس ، كل النقاط التي زكرها صحيحة وليست وليده اليوم ولكن منذ بداية المعركة ، وجود اصحاب المنفعة بصحبة البرهان والولاة العملاء والقادة المتخازلين ، وقصة الهجوم علي ولايات الشرق وخاصة الهجوم علي بورتسودان الرمزية الادارية للحكومه من محورين متوازيين عبر البحر والخلايا النائمة التي يتزعمها بعض القيادات الاهلية المعروفة يعلمها القاصي والداني الا اهل الشأن لا يعلمون ..

ضعف قادة الاستخبارات والاجهزة الامنية لا يحتاج الي ادلة او براهين ، ولي دراية ومعرفة بذلك ولكن من المعيب ان نتحدث عن خذلان القادة والشعب ينتظر ..

بطانة الرئيس بعيدة كل البعد عن الواقع ، واستراتيجية المرحلة ، واري انهم السبب المباشر في تغييب الرئيس وقراراته المخذلة التي لم تخدم المواطن المغلوب في شئ …

عموما نحن الان امام تحدي ان يكون الوطن السودان او لا يكون ، وحتي لا نندم علي غد كنا اكثر قوة ووجودا ، علينا العمل جمعيا من اجل انقاذ الوطن واعادة الهيبة والسمعة الطيبة التي كانت ماركة خاصة لنا نحن السودانيين …
وكان موطننا عزا ومفخترا…..
في موضع الجد لم يهرب ولم يغب….

سيدي الرئيس الواقع الان يفرض عليك قرارات موجعة وعملية جراحية مؤلمة من اجل ان تعيد بصيص الامل للشعب الذي قتل واغتصب ونهب وتشرد …

لماذا لا تعيد من هم اكثر وطنية واخلاص وقوة وامانة وفهم للعمل وانت تعرفهم جيدا وان كنت لا تعلم نعلمك …

خطوط القيادة التي تدير المعركة والتي تقف علي سدة القرار في الاجهزة الامنية لا تشبه السودان الي مزبلة التاريخ جميعا ….

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى