أخبار سياسية

قبيلة سليم بالنيل الأبيض تجدد العهد مع القوات المسلحة

كوستي/سعد السفير

جدد شباب وأعيان قبيلة سليم العهد مع القوات المسلحة، وذلك لدى لقائهم ظهر اليوم الخميس بسعادة اللواء الركن سامي الطيب سيد أحمد قائد الفرقة الثامنة عشر مشاة، وقد شهد اللقاء حضور العقيد الركن محمد خليفة رئيس شعبة استخبارات الفرقة الثامنة عشر مشاة، ورحب قائد الفرقة بالوفد المكون من قيادات القبيلة والشباب، وأشاد سيادته بالدور الكبير الذي تقوم به قبلية سليم مشيدا بوقوفها ودعمها للقوات المسلحة في معركة الكرامة السودانية وطمأن قائد الفرقة الثامنة عشر خلال لقائه بقيادات قبيلة سليم كل مواطني ولاية النيل الأبيض بأن تماسيح النيل الابيض كالعهد بها ولن تفرط في شبر من الولاية وقال سيادته بأن الفرقة الثامنة عشر مشاة صاحية في حدود مسئوليتها ولن يؤتى السودان من النيل الأبيض وأكد سيادته ان جميع ضباط وصف ضباط الفرقة الثامنة عشر مشاة في أتم الجاهزية من أجل الوطن، ودونه المهج والأرواح.

ومن جانب قبيلة سليم جدد قيادات القبيلة العهد مع القوات المسلحة واعلنوا وقوفهم الصلب مع القوات المسلحة و أكدوا أنهم حراس للبوابة الجنوبية للولاية وقال العمدة يحي تاور غبوش احد عمد قبلية سليم بأن قبلية سليم أكثر قبيلة في النيل الأبيض قدمت شهداء في معركة الكرامة السودانية ومازالت هذه القبلية مستعدة لتقديم المال والرجال حتي يتم تحرير السودان من مرتزقة الدعم السريع وأكد بأن البوابة الجنوبية للولاية محروسه بفرسان القبيلة.

من جانبه أكد الأستاذ مصطفي حامد استعداد قيادات وشباب قبلية سليم لحماية ولايتهم من أعداء الوطن.

و أوضح الأستاذ النور حماد النور عضو الوفد ان قبيلة سليم ظلت تلعب أدوار وطنية خالدة منذ المهدية و أضاف ان القبيلة ظلت رافعة راية الجهاد في سبيل الدفاع عن الوطن، وأكد حمزة وداعة عبد الله أن شباب القبلية في أتم الاستعداد لحماية الأرض والعرض، وطالب السيد القائد بتسليح شباب القبلية وهم مدربين وفي أتم الجاهزية

وأختتم الأستاذ سعيد خير الله مؤكداً انهم مع القوات المسلحة بالمال والنفس وأشار إلى انهم ظلوا يمثلون سند ودعم للقوات المسلحة السودانية عبر التاريخ، وأضاف ان قبيلة سليم بالنيل الأبيض هي من أكثر القبائل التي ساهمت في سند ودعم القوات المسلحة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى