راي المسار

من دارفور وحتى النيل الأزرق : مداخل استراتيجية لبناء الوجدان الجمعي نحو دولة الأمة

انسخ الرابط

المسار نيوز من دارفور وحتى النيل الأزرق : مداخل استراتيجية لبناء الوجدان الجمعي نحو دولة الأمة

كتب رئيس التحرير

أحداث النيل الأزرق سبقتها أحداث دارفور ، وكالعهد بهم ، طفق الكتاب والسياسيون يتناولون الظاهرة بين من ينتحب ويأسى على اللبن المسكوب ، وبين من ينسبها للعجز الرسمي ، وبين من يطالب بالحلول الأمنية ، وبين من يستخدمها ورقةً في الشجار السياسي الماثل . وربما يكون لأي من هؤلاء نصيب في إزكاء الحريق ، بيد أنها جميعاً قد تكون عوامل في زيادة الاشتعال لكنها ليست جوهر المعضلة . الشاهد أن كل السياقات هي مجرد وقفاتٍ عند الظاهرة بمعزلٍ عن القدح العميق .
أولاً : تشريح الواقع :

  • الحالة الأفريقية عامةً لا تطابق دولة ويستفاليا بشكلها الموروث .
  • الزيادة الطبيعية في معدلات السكان تجعل المجتمعات تقترب من بعضها البعض وتحتك تلقاءً ، ثم يحدث التنازع حول الموارد والسلطة .
    ثانياً : مداخل المعالجات :
  • تشكل كليات استراتيجية من الخبراء لإغالة عثرات دولة ويستفاليا .
  • إنتخاب الممسكات الحضارية التي تتقاسمها غالب المجتمعات وتعلية شأنها عبر العديد من الصيغ لتشكل الكيمياء التي تجتمع عليها المجتمعات .
  • وضع الدولة يدها على كل أرضٍ داخل الحدود دون تغول تحت أي مسمى ، وصياغة قوانين قطعية غير قابلة للتأويل بشأن الأراضي .

انسخ الرابط

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page