مقالات

وطن تائه

المسار نيوز وطن تائه

بقلم : يعقوب أحمد فضل

✍✍✍✍

هل تاه وطني قبل مدة من السنين ليست بالقصيرة ?

وهل خرج ولم يعد بعد ?

وهل ضاع أو خطف ?

بحثت عنه في كل مكان .. سألت عنه الساسة كم سؤال ولم يتعرف عليه أحد !!

يبدوا أنهم لا يعرفون ذلك الأب الكهل الذي تربت على يديه اجيالا وأجيال !!

بحثت عنه في الشوارع التي بنيت منذ حقبة الاستعمار وقيام الثورة المهدية ومازال إلى الآن صامدا رغم الآهات والاوجاع تحت وطأة الحروب واطارات السيارات ،،

بحثت عنه في المستشفيات تلك الأبنية التي يدخلها كل من المت به الآم المرض واحتمال ان يفقد كل من دخلها حياته وصحته ثلاث أضعاف خروجه حيا يمشي على قدميه ، بحثت عنه في مراكز الشرطة والقانون ولم أجده .

وقيل لي من بين الأخبار المتناثرة في الهواء أنه لن يعود وان المختطفين سحقوه بالغلاء تحت أرفف بقالاتهم وبين صفوف مخابزهم وتحت اطارات حافلاتهم بعد أن شربوا أخر قطرة دم مواطنه ولم يروا جشعهم بعد فهمهم الأول كنز كل ماهو ثمين ومن بعد دفنوه في إحدى باحات قصورهم الخلفية التي تتسع لمربع سكني يكفي لألف فقير .
أين أنت يا وطني من ?

الكل مشغول في الصراخ والجدال والمعارك السياسية المستعرة من أجل الوصول للكرسي الوثير ،وأنهم لا يملكون الوقت لينظروا إليك بعين الرحمة ولايهمهم ان يجدوك وبالنسبة لهم هنالك ماهو أهم ،،

هل رأي أحدكم وطنا تائها ?

🇸🇩🇸🇩🇸🇩🇸🇩

أوصافه كالآتي :-

كهلا عجوز ،،

قامته لم تنحني رغم كل تلك السنوات الغابرة .

كما أنه الأطول عنقا ..

موارده كثيرة ،،

أراضيه شاسعة ومخضرة ،،

له أكثر من ثلاثين مليونا من الأبناء،،

ولهم ثروة حيوانية هائلة ومعدنية متوفرة ، و اراضي زراعية مخضرة تشرب من انهاره ووديانه وامطاره دون عناء.

هل رآه أحدكم ?

قيل لي أنه تفرق ايدي سبأ ما بين الطامعين في خيراته المضيقين عليه الخناق من أجل أن ينالوا منه ،،
ولافائدة من البحث عنه وان وجدته لن تعرفه وحتى وأن عاد لابد وأن تتغير ملامحه لأنه تاه بين تجار الدولار وأصحاب المال ويقال أنه وجدوه وتبنوه حتى أشتد عوده فاستغلوه وابتزوه حتى أصبحت حفنة من ترابه أغلى من ذهبه وشواطئه لا تصلح للمغلوبين أمثالي ،،

فحتى وأن عاد فأنا وهو لانصلح لبعضنا البعض لأن رئته تحولت لخياشبم لاتتنفس غير هواء الدولار وجمع المال .

وأن الهواء الملوث الذي نتنفسه نحن فإنه هواء فاسد نهايته الأمراض المسرطنة التي جلبت لنا عبر المحيطات العابرة قصدا لابادتنا .

فالنقل أنه عاد فهل سنطعمه من لحوم السياسة الفاسدة التي تناولناها دون اكتراث ?
أم أن المياه الملوثه بالصراعات التي نشربها سنرتوي منها?

وهل يوما ما سنسكن في شقق إيجار ضيقه حيث يترعرع أطفالنا ?

وهل سيعود إلى الأفضل ?

إن رأي أحدكم وطنا تائها فاقرؤه مني السلام وقولوا له أنه لم يعد أحد يبحث عنه وان مللنا شوقنا إليه فإن كان لايزال حيا فمن الأفضل له الا يعود إلى حيث نحن فلاشي يستحق العودة من أجله إلا في حالة نضعه تحت نصب أعيننا ونترك مراراتنا وخلافتنا حتما سنجد وطنا تائه .

🇸🇩🇸🇩🇸🇩🇸🇩🇸🇩🇸🇩

تحياتي لكم

تفالوا خيرا فالوطن مازال هو الوطن بترابه وخيراته وسكانه .

…………………..

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى